القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار

من هو ذاكر نايك


هذا الرجل الذي يطلق عليه في وقتنا الحالي ارهابي
ذاكر نايك

  فمن هذا الرجل
 في 1965 في مدينة مومباي في الغرب الهندي ولد ذاكر نايك وفي هذه المدينه التي يطلق عليها هوليود الهند كانت تعيش اسره ذاكر نايك التي كانت اسره مسلمه  وكان اغلب اعمالهم هي الطب  والاسم الكامل لذاكر هو (ذاكر عبدالكريم نايك) وكان امل اسره ذاكر ان يصل الى درجة كبيره في مجال الطب

مجال الدعوة 
 وبعد تخرجه باشهر قليله اتجه الى  مجال الاديان وليس مجال الابدان حيث دخل مجال الدعوه في مجال مقارنه الاديان  كما قام بانشاء منظمه للدعوه والتعريف بالاسلام كما اساسا مجموعه من القنوات التلفزيونيه  كانت تسمى مجموعه السلام التلفزيونيه وكانت تنشر دعوتها باللغه الانجليزيه والصينية وكانت هذه القنوات متابعة من عشرات الملايين وكان هدف ذاكر الي الوصول الي اكبر عدد من الناس المتابعة لقنواته التلفزيونية وكان طموحة الوصول الي عشر لغات او اكثر من اللغات التي لها اعداد كبير من الذين يتحدثون بها حول العالم من خلال بث برامجة بهذه اللغات جميعها وذاكر لهو مؤلفات عديده ترجمه الى لغات كثيره حول العالم وكان اتجاهه وحواراته الي منهج عقلي وكان يفحم  من يناظره في دليل سؤال اي رد عليه بطريقه ممنهجه وعقليه ومدروسة عن صحه الاسلام من تناقضات  غير مفهومه في الكتب المقدسه وكان يوضح هذه التناقضات الغير مفهومه في الكتب المقدسه في كل حواراته في كل اسئله مناظراته و بجسدها النحيل ولسانه الذي كان يتلعثم وهو صغير اصبح الان يتدفق لسانه بكلام كالسيل يجيب على كل الاسئله ويخاطب كل الناس الصغيره والكبيره الغنيه والفقيره حتى تخطي عدد الناس في احد محاضرات بالهند حاجز المليون واعتبر من اقوى الشخصيات الهنديه في عام 2010 وحصل على جائزه الملك فيصل لخدمه الاسلام في سنه 2015  والتي تقدر بقيمة 200 الف دولار وحصل على بعض الدرجات الفخريه من بعض الجامعات العالميه

قدرات ذاكر نايك

 ومن قدرات ذاكر انه كان يتذكر الايات القرانيه بارقامها  وسورتها وصفحاته  وكان نفس الشي في الانجيل و التوراه و الكتب الهندوسيه و البوزية مما يجعلك تتخيل انه يقرا من الكتب ذات نفسها وكانت لا تخونه ذاكرته ابدا وكان يرد في مناظرات  دائما بالجواب الاقوى والجواب لارجح

اتهمات بالارهاب

 اتهم ذاكر  بانه محرضا على الاديان وانه مؤسس لمؤسسات خارج القانون و انه يقوم بغسيل الاموال وقامت دول عديده باتهمة بنفس هذه الاتهامات لانها كانت لا تريد للاسلام قائمه ومناعته بعض من الدول من دخول اراضيها وذلك يجعلنا نفهم ان الاسلاموفوبيا موجود في دول كثيره و اصدرت الحكومه الدوليه  مذكره توقيف للدكتور ذاكر فهل هذا سليم  لا والله ولكننا ندعو ان لا يسكت لهذا الرجل صوت وانا يعلى قدره مهما كانت الظروف التي تحيط به وكما قال الدكتور ذاكر عن الذاكره التي لا تخونه  استدل من كتاب الله عز وجل (إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُون)فادعو ان ينصر الله ذلك الرجل وان يحفظه للاسلام

 حاول نشر الموضوع وشاركه لعلي دعوة احد تكون سند لذلك الرجل والاسلام